Social Items

وافقت وزارة الصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في تونس والاتحاد العام للعمال التونسيين والشركة النمساوية للتنقيب عن البترول وإنتاج النفط (OMV) ومنظمة الأنشطة النفطية التونسية على توظيف 120 شخصًا بشكل مباشر في مشروع نوارة في محطة المعالجة النهائية. في المنطقة الصناعية بغنوش في قابس.

كما قررت توظيف 180 شخصًا في إطار المسؤولية الاجتماعية لشركة OMV والمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية لتوفير الأموال اللازمة لصالح المجلس الإقليمي لدولة قابس لتفعيل هذا القرار.

وجاء الاتفاق خلال اجتماع عقد يوم الجمعة في وزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حول الوضع الاجتماعي في محطة المعالجة النهائية "نوارة" بحضور ممثلين عن وزارات الشؤون الاجتماعية والتوظيف والتدريب المهني ، بحسب وزارة الصناعة والوليد قابس.

جدير بالذكر أن أعمال البلدية في محطة المعالجة النهائية في منطقة غنوش الصناعية ، والتي تعد أحد المكونات الرئيسية للغاز "نوارة" ، قد تأجلت لمدة عامين بسبب الطلب على عدد أبناء قابس للعمل.

وأكد وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، سليم الفرياني ، أن الاتفاقية تهدف إلى استكمال هذا المشروع ، الذي يعتبر بمثابة رافد للتنمية على المستويين الوطني والإقليمي. وأكد على أهمية مشروع نوارة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني بشكل عام والتنمية في ولايتي قابس وتطاوين ، بحسب الوزارة.

مشروع ''نوارة'': تشغيل 300 شخص بصفة مباشرة وغير مباشرة

وافقت وزارة الصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في تونس والاتحاد العام للعمال التونسيين والشركة النمساوية للتنقيب عن البترول وإنتاج النفط (OMV) ومنظمة الأنشطة النفطية التونسية على توظيف 120 شخصًا بشكل مباشر في مشروع نوارة في محطة المعالجة النهائية. في المنطقة الصناعية بغنوش في قابس.

كما قررت توظيف 180 شخصًا في إطار المسؤولية الاجتماعية لشركة OMV والمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية لتوفير الأموال اللازمة لصالح المجلس الإقليمي لدولة قابس لتفعيل هذا القرار.

وجاء الاتفاق خلال اجتماع عقد يوم الجمعة في وزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حول الوضع الاجتماعي في محطة المعالجة النهائية "نوارة" بحضور ممثلين عن وزارات الشؤون الاجتماعية والتوظيف والتدريب المهني ، بحسب وزارة الصناعة والوليد قابس.

جدير بالذكر أن أعمال البلدية في محطة المعالجة النهائية في منطقة غنوش الصناعية ، والتي تعد أحد المكونات الرئيسية للغاز "نوارة" ، قد تأجلت لمدة عامين بسبب الطلب على عدد أبناء قابس للعمل.

وأكد وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، سليم الفرياني ، أن الاتفاقية تهدف إلى استكمال هذا المشروع ، الذي يعتبر بمثابة رافد للتنمية على المستويين الوطني والإقليمي. وأكد على أهمية مشروع نوارة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني بشكل عام والتنمية في ولايتي قابس وتطاوين ، بحسب الوزارة.

Aucun commentaire